ام البواقي طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 24 ديسمبر 2014
عدد القراءات: 58319
تقييم المستخدمين: / 3
سيئجيد 

طالبوا بمحاربة "الفرود" وإزالة ممهلات عشوائية وتغطية الحفر
سائقو سيارات الأجرة يحتجون بسياراتهم أمام مقر أمن دائرة عين البيضاء
قام أمس أزيد من 130 سائق سيارة أجرة للنقل الحضري بإقليم دائرة عين البيضاء بأم البواقي على الاحتجاج بركن سياراتهم أمام مقر أمن الدائرة تنديدا منهم بالظروف المزرية التي يعملون فيها، إلى جانب مطالبتهم مصالح الشرطة بالتدخل لمحاربة ظاهرة ركن أصحاب سيارات الفرود لمركباتهم في النقاط المخصصة للسيارات الشرعية، بالإضافة إلى طرحهم عديد النقاط المتعلقة باهتراء الطرقات وانتشار الممهلات التي تلحق في كل مرة أعطابا بالمركبات. المحتجون ومن خلال حديث ممثلين عنهم للنصر فعددهم تجاوز 270 سيارة نقل حضري شرعية موزعين عبر 21 نقطة توقف بالمدينة، وبحسب المتحدثين إلينا فمطلبهم الرئيسي يتعلق بضرورة التدخل لإيجاد حل لسيارات “الكلوندستان” التي باتت تستولي حتى على المناطق المخصصة لهم الأمر الذي يحوّل في كل مرة نقاط التوقف إلى فضاء للنزاعات اليومية، خاصة وأن أصحاب سيارات الفرود في أغلبهم ليسوا من مدينة عين البيضاء وقدموا من البلديات والقرى المجاورة.
وطالب المحتجون كذلك بإعادة تهيئة طرقات المدينة، بفعل انتشار الحفريات والمطبات وحسبهم فعمليات الترقيع التي باشرتها مصالح البلدية مؤخرا لم تقوى على تحمل الأمطار الأخيرة.
المحتجون أشاروا إلى الانتشار العشوائي للممهلات خاصة من أصحاب المحال التجارية الذين يلجؤون إلى ممهلات إسمنتية بلا مقاييس في محاولة للفت أنظار أصحاب المركبات لمحلاتهم، ناهيك عن العدد الهائل للممهلات الموضوعة في المسلك الواحد، بالإضافة إلى اهتراء الطريق المؤدي لحي أحمد بن موسى انطلاقا من طريق سدراته بفعل أشغال ربط سكنات بقنوات الصرف، وهي الأشغال التي خلفت فسادا للطرقات جراء حفرها من دون إعادة تهيئتها. ومن خلال حديث ممثلي المحتجين اتضح بأن 60 بالمائة من المركبات، استفاد منها أصحابها في إطار القروض المخصصة لدعم تشغيل الشباب وهي التي لحقت بها الأعطاب أسابيع فقط بعد الاستفادة منها. المحتجون كشفوا بأنهم تنقلوا خلال الأيام القليلة المنقضية وعقدوا اجتماعا مع رئيس بلدية عين البيضاء، الأخير الذي وعدهم بمحاولة معالجة نفس المشاكل التي تطرح دوما غير أن الوضع ظل على حاله، الأمر الذي دفعهم لتصعيد الاحتجاج بنقل احتجاجهم نحو مقر أمن الدائرة.
ممثلون عن المحتجين بينوا بأن ممثلا عن أمن دائرة عين البيضاء استقبلهم وبين لهم بأن العدد الحالي لأعوان الأمن العمومي لا يكفي لتغطية جميع نقاط توقف سيارات النقل الحضري، والعمل دوما يكون بالاستجابة لكل طلبات التدخل إلى جانب الدوريات الميدانية التي تحاول هي الأخرى أن تمس كل النقاط.
المتحدثون أنفسهم أوضحوا بأن مستقبلهم طمأنهم بأن مصالح الأمن بالتنسيق مع الجهات الوصية ستدرس طلباتهم وستعمل على إيجاد حل لها في أقرب الآجال.
أحمد ذيب

 

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)