الإثنين 16 جويلية 2018 الموافق ل 2458330 1436 العدد: 16315
    pdf النصرالأرشيف

    كراس الثقافة

تحقيقات

شاطئ تمنارت بالقـــل

تقييم المستخدمين: / 21
سيئجيد 


جنة عذراء منسية.. ظلمت مرتين
الركام يغزو رمال الشاطئ و  شاليهات تتحول إلى خرابة

لم يدم فتح شاطئ تمنارت بالقــــــل إلا موسما واحد فقط حيث عاد هذه السنة إلى الغلق القسري في وجه المصطافين من قبل اللجنة الولائية بحجة عدم تمكن مصالح بلدية الشرايع من رفع بعض التحفظات التي تكون اللجنة قد دونتها في تقريرها في بداية السنة عند مراقبتها لوضعية الشواطئ بالولاية،

ربورتاج: بوزيد مخبي

الأحد, 17 أغسطس 2014
 

تهيمن عليها الفوضى و التجاوزات

 

تهيمن عليها الفوضى و التجاوزات
مصطافون يدفعون مبالغ متفاوتة للجلوس في شواطئ “مجانية”بوهران
نشاطات فوضوية وخدمات متدنية عكرت راحة المصطافين
أمام هذه الحقائق والوضع الذي لا يخفى على أحد ، فإن المسؤولين الذين  التقت بهم النصر، اعترفوا صراحة بهذه النقائص و التجاوزات المسجلة يوميا تقريبا عبر بعض الشواطئ المسموح بالسباحة فيها . التنظيم المعد سلفا ، لم يلتزم به المصطافون . تجار فوضويون و شباب ينشطون بطرق غير قانونية خلقوا جوا من الازعاج  والمضايقة  عكرت على المصطافين راحتهم  وصفو الاستمتاع  بالبحر ورمال الشواطئ  و الطبيعة الرائعة  .. في بعض الشواطئ  على سبيل المثال اقتحم بعض الشباب الأماكن المسموحة  قانونا  للعائلات  فقط . نصبوا فوقها شمسياتهم وطاولاتهم ، بطرق لا تتوفر فيها أبسط قواعد احترام العائلات المصطافة .  أزعجوا حتى التجار الذين يشتغلون قانونيا بصيغة كراء الأمكنة . هذا ما خلق حالة من الغليان والاستياء وسط العائلات ، كونها لم تجد ممرات مفتوحة للوصول إلى البحر و لم تفز بالهدوء الذي كانت تنشده .، وبات الأمر ضيقا ومكتظا لا يسمح حتى بلهو الأطفال .
هذه الانشغالات دفعت اللجان المختلطة التي تجمع مختلف الأطراف المعنية بموسم الاصطياف ، إلى النزول للشواطئ في دوريات طارئة لرصد مواطن الخلل . قانونا ثلث الشاطئ يمنح عن طريق دفتر شروط الامتياز لشاب يضع فوقه عددا مضبوطا من الطاولات و  الشمسيات ، ليؤجرها للمصطافين . أما ما تبقى فيترك مجانا  للمصطافين يستغلونه ، كما يشاؤون ، وفق ضوابط قانونية  وأخلاقية محددة .
المصطاف يدفع حوالي 1500 دج حتى في الشاطئ “المجاني”
قانون مجانية الشواطئ  أصبح حبرا على ورق  . المسؤولون يغيبون صيفا عن المراقبة الميدانية للتجاوزات التي تغرق الشواطئ . المصطاف مضطر لدفع ما بين  100 دج و200 دج لركن سيارته في الحظيرة . ويجبر على دفع مابين 1000 دج و1200 دج  للجلوس تحت شمسية غالبا لا تحجب كل أفراد العائلة وحول طاولة بعيدة عن أدنى مقاييس النظافة . هذه  خدمات وشروط الزامية ، وإلا سيمنع من البقاء في المكان ولو بأغلظ الأساليب اللفظية .
ينص القانون كما سلف الذكر ،  على أن البلدية تؤجر ثلث الشاطئ فقط ، للشباب الراغب في وضع طاولات وإعادة تأجيرها للمصطاف كخدمة ، وهذا وفق دفتر شروط ينص أيضا على تحديد المساحة وعدد الطاولات التي توضع فوقها ، بطريقة تسمح للمصطاف بالجلوس بكل راحة رفقة عائلته أو أصدقائه ، مع ترك مسافة بين مستغل وآخر لتسهيل حركة الوافدين فوق الشاطئ . فيما يبقى ثلثا الشاطئ فارغا و مجانيا للمصطاف ، يجلس كما يشاء ويخيم كما يشاء.
زياراتنا لعدد من الشواطئ كشفت الفوضى العارمة والتي تعود عليها كل سنة مرتادو شواطئ وهران :  طاولات ملتصقة ببعضها البعض .. شمسيات ممزقة وغير نظيفة .. وانعدام كلي للمساحات الحرة للتنقل فوق الشاطئ ..  في بعض الشواطئ اضطررنا للاستئذان كل مرة من العائلات للتحرك و المشي . استياء كبير جدا وسط المصطافين الذين يدفعون 1500 دج لقضاء ساعات مزعجة أحيانا فوق الشواطئ “ المجانية “  المنعدمة الخدمات.
اخلال بشروط الخدمات .. ونقص فادح في المرافق الضرورية
حسب مديرية السياحة التي هي المعني الأساسي بالتحضير لموسم الاصطياف، فإنه تم توزيع 90 تجهيزا جديدا على أهم الشواطئ التي يتوافد عليها المصطافون خاصة العائلات  ويتمثل التجهيز في مرحاضين و مرشين و غرفتين لتغيير الملابس فوق الشاطئ . لكن تقارير اللجان المختصة  اكتشفت أن بعض الشواطئ لم يتوفر فيها ما سبق اقراره من خدمات . اذ لا يوجد فيها سوى مرحاض واحد فقط عوض اثنين ، وبعضها تنعدم فيها المرشات .. وغرفة  ملابس واحدة بدل اثنتان ..  و منها التي تنعدم فيها كل التجهيزات . وقفت النصر أيضا على الانعدام الكلي لهذه التجهيزات فوق شاطئ “ تروفيل “ مثلا ، أين يضطر أحد المواطنين المجاورين للشاطئ لإدخال المرضى فقط  إلى مرحاض منزله الذي تنعدم به قنوات الصرف وتعوضها المطمورة.
في الشواطئ التي تتوفر فيها  هذه التجهيزات يضطر المصطاف لدفع ما بين 20 دج إلى 50 دج لقضاء حاجته ... رغم أنها من المفروض أن تكون مجانية ، لكن مثلما برر لنا بعض الشباب الذين يقفون قربها ويطلبون تلك المبالغ ، فإن هذه التجهيزات وضعت مع بداية موسم الاصطياف ، لكن بعد مرور أقل من أسبوع غرقت المراحيض في القذارة وتلوثت المرشات  ولم يأت أحد من البلدية لينظفها، فقرر شباب المنطقة التكفل بعملية التنظيف مقابل مبالغ بسيطة ، والمصطاف بات يفضل دفع 20 دج من أجل مرحاض نظيف .
غياب التنشيط ينفر المصطافين والموسيقى الصاخبة تصم آذانهم
أول ملاحظة يمكن أن يسجلها الزائر لشواطئ وهران هذا الموسم ، هي النقص الكبير للمصطافين .. في السنوات الأخيرة كانت هذه الشواطئ تغص  بالوافدين من كل حدب وصوب .. الأمر ليس كذلك هذا الموسم . تراجع واضح في الإقبال  لدى استفسارنا عن الأمر ، تبين أنه ليس فقط ناجم عن اختزال الصيف على شهر أوت ، بل أيضا بسبب ضعف الخدمات وتدني نوعيتها ، وانعدام الاغراءات شواطئ وهران تفقد بريقها عاما بعد عام ..  المصطاف غير مرتاح فيها رغم توفر الأمن .. نأتي لهذه الشواطئ لأننا تعودنا عليها فقط . هي الجملة التي كررها المصطافون للنصر، سواء كانوا من وهران أو من خارجها ومن المغتربين الذين التقيناهم . في المقابل أجمع كل من التقيناهم على عدم الاهتمام بارتفاع أسعار كل شيء من المواد الغذائية والخدمات والإيواء.
“ نحن نحضر للصيف ماديا منذ بداية السنة ، ولا يهم كم نصرف المهم أن نمضي أوقاتا مريحة وجيدة قرب الشواطئ ، وهذا ما لم نجده هنا “ هكذا يجيب كل من سألناه عن تكاليف المصيف . في حين قال آخرون : “ صحيح أنك لو تقضي أسبوعا في تونس أو تركيا يكون أقل تكلفة من أسبوع في وهران ، لكن نكهة الاصطياف في وطنك لا تشترى بالمال”. هي آراء اختلفت ولكنها توحدت في توجيه نداء للمسؤولين بأن يكونوا أكثر استعدادا  في متابعة موسم الاصطياف يوميا وتحسين الخدمات في المواسم القادمة ..
أكثر من 15 ألف سرير والمصطاف يؤجر بناءات قصديرية
تشير أرقام مديرية السياحة إلى وجود 157 فندقا بمختلف التصنيفات يوفر حوالي 15 ألف سرير، لكن 33 مؤسسة فندقية فقط ، خضعت لبرنامج المطابقة وفق المعايير المنصوص عليها قانونا . و43 فندقا آخر، منها ما انتهت أشغاله ومنها ما هو قيد الإنجاز . هذا إضافة إلى البانغالوهات و خيم بيوت الشباب وغيرها من أماكن الإيواء التي توفرها الدولة للمصطاف . لكن يبقى تحرير أسعارها عائقا ، حيث أن أسعار الفنادق مثلا خاضعة للعرض و الطلب و لم يحدد سقف لها.
تتراوح ما بين 6000 دج لليلة الواحدة لشخصين في فندق غير مصنف إلى 25 ألف أو أكثر لغرفة في فندق مصنف ب 4 أو 5 نجوم ، أما البانغالوهات فما بين 20 مليون سنتيم للشهر إلى 45 مليون للشهر.
ظروف الاصطياف دفعت بعديد العائلات التي التقيناها إلى تدبر أمرها  أمرها ، فمنها التي أجرت مكانا في فنادق الولايات المجاورة و تفضل التنقل يوميا بسياراتها لوهران للإستجمام ثم العودة مساء.. ومنها من تلجأ للأقارب والأهل. و يضطر الشباب للنوم في سياراتهم قرب الشواطئ.
أما المتعودون منهم على قضاء الصيف بوهران ، فهم زبائن لأصحاب البناءات الفوضوية القصديرية .. حيث تنتشر هذه الظاهرة كثيرا في البلديات الساحلية ، فكل من يستطيع بناء غرفة أو غرفتين كبناء فوضوي يؤجرها ب 4000 دج لليلة الواحدة . المهم بالنسبة للعائلات الكبيرة العدد خصوصا  ، هو  أن تجد راحتها رفقة كل أفرادها . مع توفرها على جهاز طبخ و ثلاجة لتوفير بعض المال ..  رغم أن السلطات هدمت عددا  من البناءات الفوضوية التي انتشرت بالقرب من الشواطئ والتي كانت تستخدم للإيجار صيفا و لممارسة الرذيلة شتاء ، إلا أن العديد من هذه البناءات لا تزال منتشرة بعيدا عن الشاطئ وهي تساعد كثيرا في حل مشكل الإيواء للمصطافين .
الأشخاص الذين يخشون هذا النوع من البناءات ، يلجأون لكراء غرفة أو اثنتين لدى سكان المناطق الساحلية و هذا الأمر يتطلب أن يكون صاحب المسكن يعرف جيدا المستأجر وغالبا ما يكون من الزبائن الدائمين للشاطئ “ أجرت غرفة ومطبخ في سكني العائلي ب 6 ملايين سنتيم للأسبوع “ هكذا قال لنا أحد السكان القريبين من أحد الشواطئ الذي يستغل فصل الصيف للحصول على بعض المال لأنه ، كما قال ، ليس له عمل قارا ، ففي كل صيف يقسم بيته إلى قسمين جزء يبقى فيه بمعية أسرته و الثاني يؤجره.
صيف آمن في شواطئ وهران ..
وسط تلك الفوضى والتجاوزات ، رصد المصطافون ايجابيات متعددة هذا الموسم ، وأهمها الأمن الذي سمح للعديد منهم  بالاستمتاع بالبحر لساعات متأخرة من الليل  . دوريات الشرطة أو الدرك توجد باستمرار فوق الشاطئ . ولم يتم لحد الآن تسجيل حوادث أو اعتداءات مثل السنوات الماضية ، هذا دون الحديث عن مصالح الحماية المدنية التي كثفت تواجدها أيضا داخل وخارج الشواطئ. لكن الأهم هو ارتفاع الحس المدني والحضاري لدى شباب المناطق الساحلية الذين لمسنا لديهم تفكيرا مغايرا للسنوات الماضية، فأصبحوا أكثر وعيا بأن موسم الاصطياف ليس فقط لجمع ما أمكن من الأموال ولكن هو أيضا فرصة للترويج السياحي والحفاظ على الزبون.كل من سألتهم النصر يركزون على رغبتهم في ضمان عودة الزبون في الموسم القادم ، أفضل من أن يقضي أياما ولا يعود أبدا.
لتجسيد هذا أخذ الشباب على عاتقهم السعي لتوفير راحة المصطافين عبر العديد من الشواطئ، دون انتظار تدخل السلطات، فمنهم من اشترى حاوية صغيرة ليضع فيها القاذورات ومخلفات المصطافين فوق الشاطئ ليجعله نظيفا دائما، وهي المهمة التي من المفروض أن تقوم بها البلدية التي اقتنت الحاويات،لكن تركتها في المخازن ،مثلما أوضح أحد الشباب: “ لم أستطع شراء حاوية،لكن ذهبت إلى البلدية واستأجرت سيارة لنقل الحاوية للشاطئ وأقوم بالتنظيف دوريا”، كما يتكفل بعض الشباب تلقائيا، بمساعدة مصالح الأمن على ضمان الأمن فوق الشاطئ أو في البحر، حيث يتكفل عدد منهم بمراقبة الأطفال والمراهقين ويرشدونهم و ينصحونهم بعدم الابتعاد عن الشاطئ و ركوب الأخطار و يتدخلون للنجدة إذا تطلب الأمر ذلك. حتى أصحاب المركبات العائمة وضعوا أروقة في البحر يحددون من خلالها مجال نشاطهم، كي لا يتسببوا في الحوادث مثل السنوات الماضية.
84 طفلا من الصحراء الغربية يخيمون بوهران
يتواجد حاليا  84  طفلا من الصحراء الغربية في المخيمات الصيفية بوهران، خاصة بمنطقة عين الترك، أين يتمدرسون في احدى مدارسها، هذا إلى جانب 1483 طفلا جزائريا استفادوا من التخييم في وهران، حيث يتوزعون عبر 12 مخيما صيفيا يوفر كل المستلزمات لراحة وأمن هؤلاء الأطفال الذين يبتعدون عن أسرهم لأسبوعين من أجل الاستمتاع بالبحر وأيضا بنشاطات مكثفة مبرمجة داخل المخيمات وحتى فوق الشاطئ.
الملاحظ أنه و لحد الآن لم تتم برمجة أي مخيم للأطفال اليتامى والمعوزين في إطار البرامج التي كانت تقام من أجلهم، حيث كان يتم نقل أطفال وهران اليتامى والمعوزين على شكل دفعات لتمكينهم من الوصول للبحر والتخييم أو قضاء يوم كامل على الشاطئ  ثم العودة.

 


مصطافون يدفعون مبالغ متفاوتة للجلوس في شواطئ “مجانية”بوهران

 

تجاوزات و فوضى تحبط  ما كانت الإدارة تأمله حين أعدت برنامجها للموسم السياحي .نقائص وتصرفات  نفرت العديد من المصطافين في  سواحل وهران وشواطئها الممتدة على طول 120 كلم ، وتحديدا  ب 33 شاطئا مسموحا بالسباحة فيه هذا الموسم . الملاحظ المثير للسؤال والغرابة ، أنه في الوقت الذي يشرف موسم الاصطياف على الانقضاء رسميا مع نهاية أوت الجاري ، لا تزال اللجان المختصة ترصد التجاوزات و الانتهاكات والنقائص التي تم تسجيلها منذ انطلاق الموسم . وحصر ما تم تطبيقه من البرنامج الذي تم اعداده قبل انطلاق الموسم من قبل مختلف الهيئات المعنية بالتحضير . يتم يوميا رفع الاحترازات والملاحظات للسلطات المعنية على أمل تدارك ما يمكن تداركه حماية للمصطاف و محافظة على السير الحسن لعملية الاصطياف. لكن فيما يبدو ، هذه المرافقة والمتابعة لم تغير من السلوكات المألوفة شيئا .

السبت, 16 أغسطس 2014
 

الشاطئ الكبير بتيقزيرت / تيزي وزو

تقييم المستخدمين: / 5
سيئجيد 

الشاطئ الكبير بتيقزيرت / تيزي وزو
وجهة  لرياضة  القوارب  الشراعية .. و الكرة    الطائرة  و اغراءات  سياحية  متنوعة  تستقطب  الملايين  سنويا
جمال الشاطئ ينضاف إلى موقع استرتيجي هام . فهو يتوسط مدينة  تيقزيرت أو “ الجزيرة “ باللغة العربية ، التي سميت في عصر الرومان ب «إيومنيوم». مدينة  لا تزال تزخر بآثارها التاريخية لغاية اليوم كالأطلال الرومانية ، والضريح الروماني « تكسبيت فلسين» و تعود إلى القرن الأول قبل الميلاد . إضافة إلى  التسميات السالفة ، فهي تعرف أيضا  ب «حبس القصور « و « مدينة المعابد والكنائس».. كل ما سبق يجعلها مقصدا  للسياح من كل حدب للتمتع  بجمالها.
يستقبل الشاطئ سنويا ملايين المصطافين ..  وتعتبر المنطقة المحيطة بالشاطئ مركزا سياحيا مزدهرا ، تتميز بمختلف الأنشطة  التي تغري السياح وتستهوي الشباب والمصطافين الذين  يأتون من كل المناطق . تنتشر الفنادق والمطاعم بما قد يكفي الزوار . وما فاض منهم تأويهم منازل الكراء والشقق المخصصة لذلك .
صمم الشاطئ خصيصاً لاستقبال عدد كبير من المصطافين ومحبي الرياضات المائية ، لذلك لا غرابة في تزايد عدد القوارب والزوارق المختلفة بالمنطقة.
أطلق على هذا الشاطئ المتواجد بالقرب من مدينة  تيقزيرت والميناء خلال  العهد الاستعماري ، اسم شاطئ “فارنيي” وهو اسم شخصيّة فرنسية شيّدت فندقا بالمنطقة . ظل الشاطيء يحمل هذا الاسم  إلى ما بعد الاستقلال  وحتى نهاية سنوات الستينيات ، قبل أن يتحول إلى شاطئ البلدية  ، حسب سكان المنطقة الذين شهدوا على تاريخ هذا الشاطئ. تم تهيئته و عصرنته بعد ذلك ، وأطلق عليه اسم الشاطئ الكبير، نظرا لوجود شاطئ آخر وهو الشاطئ الصغير الذي شهد مؤخرا أعمال تهيئة وتوسعة شاملة ليتم  تحويله  إلى ميناء تيقزيرت  والذي صنّف كتحفة سياحية هامة بالمدينة. هو أكبر مكان للمتعة والترفيه واللعب بالنسبة للأطفال الصغار الذين يجدون ضالتهم وسط مختلف الألعاب المتوفرة هناك .. يستقبل العائلات بالمئات خاصة في موسم الاصطياف وحتى في باقي الفصول  للتمتع بجمال الموقع  الذي يبعث على الراحة . يتوفر على ديكور من المساحات الخضراء الشاسعة المريحة والتي تسر السياح . اطلالته على البحر تزيده سحرا وجمالا.   اقامة السهرات لا تكاد تتوقف  إلى غاية مطلع الفجر.  توافد أعداد كبيرة من المصطافين والسياح إلى الشاطئ الكبير، تبرره أيضا تواجد الحماية والأمن ليل  نهار .  ينتشر أصحاب البذلة البيضاء من شرطة الشواطئ على طوله . ويكثفون من دوريات المراقبة خاصة في الفترات الليلية ، وذلك للسهر على أمن وسلامة  الساهرين والمصطافين.
أطفال غرداية  في  ضيافة  الشاطئ الكبير
لدى تجوّلنا  في الشاطئ الكبير، شدت  انتباهنا حشود الأطفال برفقة مؤطريهم ، ليتبيّن لنا أن هؤلاء قدموا من ولاية غرداية. علمنا أن وجودهم تم  في إطار العملية الوطنية  « إقامة تضامنية « التي أقرتها وزارة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة.  حيث استفاد ما لا يقل عن 480 طفلا من العائلات المعوزة ، من قضاء عطلتهم الصيفية على  شواطئ تيقزيرت الساحرة ، من بينها الشاطئ الكبير .  العديد من الأطفال الدين تحدثوا إلينا  ومعظمهم لا يتعدى سنه 12 عاما يؤكدون أنها المرة الأولى التي يقضون فيها عطلتهم على شاطئ البحر ، مبدين رغبتهم الشديدة في أن تتكرر مثل هذه المبادرات خاصة و أن ّ منطقتهم تعرف انفلاتا أمنيا منذ مدة .
يأتون من الشرق والغرب إلى ..عروس الشطآن
اقتربنا من بعض العائلات القادمة من خارج الإقليم  التي نصبت خيما فوق الرمال ، و من بينها عائلة تتكوّن من أربعة أفراد جاءت من ولاية جيجل . تقول فاطمة ربّة بيت ، بأنها و أفراد أسرتها تعوّدوا على زيارة الشاطئ الكبير لمدينة تيقزيرت منذ سنوات طويلة ، للتمتع بهدوئه والاسترخاء فوق رماله الذهبية . ورغم أنهم زاروا عدة مواقع سياحية في ولايات أخرى من الوطن ، إلا أن الشاطئ الكبير يعتبر الوجهة المفضلة بالنسبة إليهم  لقضاء أوقات لا تنسى، نظرا لتوفره على جميع ما ينشده المصطاف من خدمات وإيواء وأمن . من جهته كشف السيد نور الدين الذي يقضي إجازته الصيفية رفقة أبنائه الثلاثة وزوجته على الشاطئ الكبير، بأنهم قرروا هذه السنة زيارة شواطئ منطقة القبائل بعدما سمع عنها الكثير مما يبعث على الاطمئنان والراحة . معربا عن فرحته الكبيرة لما وجده من حسن الاستقبال أينما حلّ  . بالإضافة إلى روعة الموقع والطبيعة العذراء التي تجمع بين جمال البحر والمساحات الخضراء المحيطة بالميناء القريب من الشاطئ. المحلات الخاصة بالمثلجات والأكل الخفيف، ومختلف الخدمات التجارية الأخرى متوفرة بالشكل المطلوب . معظم الساحات والأمكنة كثيرة النشاطات والحيوية ليلا  من خلال  السهرات الفنية  المبرمجة والمتنوعة التي تراعي كل الأدواق والطبوع.

وجهة  لرياضة  القوارب  الشراعية .. و الكرة    الطائرة  و اغراءات  سياحية  متنوعة  تستقطب  الملايين  سنويا

يعتبر الشاطئ الكبير الواقع بالقرب من مدينة تيقزيرت ( 35 كلم شمال عاصمة الولاية تيزي وزو )  تحفة فنية رائعة و واحد من أشهر الشواطئ المحروسة التي تزخر بها المنطقة الساحلية الشمالية لجرجرة . يمتد على ما يقارب الكيلومترين مطلا على مدينة دلس بولاية بومرداس. يستقبل سنويا أعدادا هائلة من هواة الكرة الطائرة  ورياضة القوارب الشراعية . كما سبق وأن احتضن نهائي كأس الجمهورية في سباق القوارب الشراعية لفرق قدمت من 14 ولاية ساحلية جزائرية على غرار الجزائر ،  تيبازة ، مستغانم ، بومرداس ، وغيرها .

سامية اخليف

الجمعة, 15 أغسطس 2014
 

بني ولبان

تقييم المستخدمين: / 78
سيئجيد 

معــانـاة بالجمــلـة في بلـديـة حــاصرتهـــا منعرجـــات المــوت

يشكل الطريق الولائي رقم 7 في مقطعـه الرابط بين منطقة الخنقة و بلدية بني ولبان ( ولاية سكيكدة ) مصيدة حقيقية لحصد أرواح المسافرين .  على مسافة لا تزيد عـن تسعـة كيلومترات توجد 13 نقطة سوداء بعـدد المنعـرجات القاتلة التي يعـاد تعـبيدها كلما كثرت حفرها بفعـل انزلاق التربة لكن مسارها لم يتغـير منذ استقلال البلاد إلى يومنا هـذا.  ثمة مشروع لإعـادة إنجاز هـذا الطريق وهو ما يأمله  السكان و المنتخبون المحليون لإزالة المنعـرجات  ووقف " الموت " المتواصل على هـذا الطريق .

روبورتاج : م/ بن دادة
كمال واسطة

تصوير : ع.عمور

الثلاثاء, 26 فبراير 2013
 

من البليدة إلى أدرار لاستصلاح الأرض

تقييم المستخدمين: / 67
سيئجيد 

خيرة .. امرأة تقود " ثورة القمح " في عمق الرمل

تثير قـصة صمود امرأة جاءت من الإدارة إلى الصحراء ومن البليدة إلى أدرار ، لدخول عـالم الإستصلاح الفلاحي بولاية أدرار إعـجاب و تقدير الأوساط الفلاحية الذين يدركون أكثر من غـيرهم صعـوبة " المغـامرة " التي فشل فيها الكثير من الرجال من أهـل المنطقة ومن غـيرها فما بالك عـندما يتعـلق الأمر بامرأة إدارية من شمال البلاد ليس لها من الزاد سوى حبها اللامحدود  لعـالم الفلاحة

مبعـوث النصر إلى أدرار م/ بن دادة

الثلاثاء, 05 فبراير 2013
 

توزيع 66 ألف هكتار في إطار الإمتياز الفلاحي بأدرار

تقييم المستخدمين: / 19
سيئجيد 

تخصيص 50 هكتارا لكل زاوية و20 ألف هكتار للمستثمرين الكبار و 46 ألف هـكتار للشباب

خصص قطاع الفلاحة بولاية أدرار76 محيطا فلاحيا بمساحة إجمالية تقدر بـ 66 ألف هكتار  تم توزيعـها عـلى الشباب البطال و المستثمرين في إطار قانون الإمتياز الفلاحي الذي ينظمه منشور وزاري مشترك صدر في 23 فيفري 2011. كما تقرر توزيع 50 هكتارا لكل مدرسة قرآنية موجودة بـ 17 زاوية عـبر الولاية سيقوم بالعـمل الفلاحي فيها الطلبة الدارسون بهـذه الزوايا.

مبعوث النصر إلى أدرار  :
م / بن دادة

السبت, 02 فبراير 2013
 

حلم إنجاز 240 كلم مرهـون بإيجاد حل للكثبان الرملية والازدحام المروري

تقييم المستخدمين: / 16
سيئجيد 

مشاريع ازدواجية الطرقات تصطدم بهاجسـي التموين ونقص المقاولات بورقلة

تسعى ولاية ورقلة إلى تحديث شبكة طرقاتها تطلعا لانتعاش اقتصادي تنشده المنطقة ككل.و تضم ورقلة شبكة طرقات رئيسية تربطها بالعديد من المناطق المحورية ولعل من أبرزها الطريق الرابط بينها ومدينة حاسي مسعود النفطية وصولا للطريقين الوطنيين رقم 1 و49 إلى جانب عديد الطرقات التي تعتبر المنفذ الوحيد لتنقل مركبات وعتاد الشركات النفطية وهي في أغلبها طرقات ضيقة تعرف في العديد من محاورها تشكل نقاط سوداء أثرت على وجه الخصوص في سلاسة مرور المركبات وظلت ولفترة طويلة تخلف عديد الضحايا والأرواح بالنظر لارتفاع عدّد الحوادث المرورية المميتة..لهاته الأسباب وأخرى تحولت ورقلة مؤخرا إلى ما يشبه الورشة المفتوحة على مصراعيها قصد إعادة تأهيل طرقاتها غير أن السلطات المسؤولة على القطاع اصطدمت بعديد الهواجس جعلتها متخوفة من عدم تسليم المشاريع المبرمجة في مواعيدها المحددة قبل 2014.

مبعوث النصر إلى ورقلة:  أحمـد ذيب

الأربعاء, 23 يناير 2013
 

يواجهون عزلتهم بركوب "فلوكة "الموت بسد بني هارون

تقييم المستخدمين: / 40
سيئجيد 

سكان مسيدة بمسعود بوجريو يتنقلون "حراقة" بين قسنطينة و ميلة

وصلنا إلى مشتة مسيدة ببلدية ابن زياد بقسنطينة  ونحن نحمل صورة بشعة عن عزلة و معاناة عمرها سنوات في التنقل إلى مقر البلدية لمئات العائلات، فكان الواقع أبشع و نحن نقف على مشهد مخيف لشباب و رجال و حتى نساء و أطفال يركبون قارب الموت في طريق أسموه "بالحرقة" بين ولايتي قسنطينة و ميلة.

روبورتاج: إيمان زياري  تصوير:ع.عمور

الثلاثاء, 15 يناير 2013
 

جدران تستند إلى دعائم و أوتاد خشبية و ركام منازل منهارة بقلب المدينة

النسيـج العمـراني القديـم بمدينـة أدرار .. أنين الطـوب المتهــاوي

• عائلات مهددة بسقوط منازلها تستعجل عمليات الترميم
أوتاد من الخشب و دعائم حديدية تستند إليها جدران رثة أرهقها طول العمر و صخب الحياة ، مساكن ضقت بما حملت و ما عايشته من تداول أجيال من البشر عليها ، بدت منهكة

الأحد, 13 يناير 2013
 

تمنراست .. تتحول إلى ميتروبول إفريقي

تقييم المستخدمين: / 20
سيئجيد 

عاصمة التوارق لا تخشى اضطراب شمال مالي

لا تكاد  حين تصل تمنراست هذه الأيام أن تسمع صوتا لقعقعة السلاح الذي تشحذه بعض الدول و على رأسها فرنسا للتدخل العسكري في شمال مالي، فالمنطقة البعيدة عن عاصمة الهقار ب 400 كيلومتر فقط و هي مسافة ليست بعيدة بمقاييس الصحراء تعيش هدوء غير متوقع و سكانها لا يجدون سببا للقلق من تطورات الوضع في جوارهم المباشر و داخل إقليم حياتهم الجغرافي الطبيعي.

الأحد, 06 يناير 2013
 
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>

الصفحة 1 من 3