نوارة جعفر من البرج طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 23 ديسمبر 2014
عدد القراءات: 9100
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 


الطعن في مشروعية مؤسسات الدولة و المجالس المنتخبة مرفوض
قالت أمس نوارة جعفر الوزيرة السابقة و القيادية في حزب الأرندي، أن ما يحدث من حراك على الساحة السياسية بالجزائر أمر عادي في مجتمع ديمقراطي، و مقابل ذلك أكدت أن الصراع يبقى طبيعيا ما لم يتعارض مع مبادئ الديمقراطية و الأخلاق السياسية، مشيرة في هذا الصدد إلى أن بعض المطالب السياسية التي ينادي بها البعض، جعلتهم ينتقلون من العمل الديمقراطي إلى ما وصفته بمحاولة « التغول « و التعدي على مشروعية المؤسسات الدستورية و المنتخبة.
و انتقدت نوارة جعفر في تصريحات صحفية، بعد اشرافها على تجديد هياكل الحزب و تنصيب أعضاء المكتب الولائي الجديد لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بولاية برج بوعريريج، بالمركب الثقافي عائشة حداد، محاولات التشكيك في مشروعية مؤسسات الدولة و الطعن فيها، و قالت أنها مع المنافسة المبنية على الاحترام و الأخلاق بين مختلف الأحزاب و التشكيلات السياسية، التي تهدف إلى صون المصلحة العليا للبلاد، لكنها أبدت من جهة أخرى رفضها للطعن غير المؤسس و التشكيك في مشروعية المؤسسات و المجالس المنتخبة، لأن هذه المؤسسات –كما أضافت - ولدت من رحم تضحيات الشعب و لها من المشروعية و المصداقية ما يجعلها بعيدة عن أي تشكيك. و دعت نوارة جعفر، جميع الأحزاب و التشكيلات السياسية على اختلاف مشاربها إلى العمل على تحقيق مكاسب لخدمة البلاد، و سد أبواب الفتنة و الحذر من تكرار مأساة العشرية الحمراء، لأن البلاد كما قالت تمر بمرحلة حساسة في ظل تزايد المخاطر على الحدود، مضيفة أن الجزائر بحاجة إلى تعزيز مؤسساتها و ليس إلى الطعن و التشكيك فيها.
ع/بوعبدالله

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)