جدران تستند إلى دعائم و أوتاد خشبية و ركام منازل منهارة بقلب المدينة طباعة إرسال إلى صديق
الأحد, 13 يناير 2013
عدد القراءات: 53706
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 

النسيـج العمـراني القديـم بمدينـة أدرار .. أنين الطـوب المتهــاوي

• عائلات مهددة بسقوط منازلها تستعجل عمليات الترميم
أوتاد من الخشب و دعائم حديدية تستند إليها جدران رثة أرهقها طول العمر و صخب الحياة ، مساكن ضقت بما حملت و ما عايشته من تداول أجيال من البشر عليها ، بدت منهكة

مبعوث النصر إلى أدرار: عثمان بوعبدالله

و ضجرة من مظهرها ، سكنوها فأعطتهم الأمان و صانتهم من حر الشمس و لفحاتها الحارقة و عواصف الرمل و غبار الركام المنتشر بين جوانبها ، أنكر بعضهم جميلها مكرهين و آخرون أهملوها فتركوها تتهاوى ، أبى بعضها السقوط و الاستسلام و بقي شامخا يحاكي تاريخ المدينة ، و كأنه يقول من هنا مر أجدادكم ، شيدوا من الطين و الطوب بنايات أبدعوا في هندستها ، و جعلوا لمدينتكم أدرار طابعا فريدا و مميزا في العمران ، لقد كانوا أناسا مجدين في عملهم رغم عوزهم بنوا لكم بيوتا لكي تهجروها أو تتركوها تعد طوبها المتساقط على الأرض ، تستأنس في الليل بشخير و أنين من بقوا تحت أسقفها و تحاول أن تستجمع قواها تحضيرا لصرخة إغاثة جديدة ، تسابق الديكة مع بزوغ فجر يوم جديد في إطلاقها ، علها تكون أخر صرخة ، لكن هل من مجيب هل صمت أذانهم ، بهذه التساؤلات تودع يومها و تعود لتستأنس بالظلام دون أن تغمض عينيها خوفا على سقوط ما تبقى من جدرانها و أسقفها .
وضع مزر يبقى عليه حال النسيج العمراني القديم بقلب مدينة أدرار في أقصى الجنوب الغربي للجزائر ، أو ما يعرف '' بأدرار القديمة " ، الزائر لهذه المدينة يشعر و كأن هذه الأحياء السكنية القديمة التي لازالت تحتفظ بين أسوارها بمئات العائلات ، تعرضت لزلزال أو لقصف ، جدران و أسقف هوت و ركام الأتربة في كل مكان ، بيوت انهارت عن أخرها و أخرى لاتزال تعد أيامها في خوف ، بحيث أصبحت تشكل كابوسا حقيقيا لقاطنيها ، الذين يمنون النفس في كل ليلة برؤية شعاع الشمس ينبعث من فجوات و تشققات الجدران و الأسقف في الصباح ، خوفا على أرواحهم و من سقوط ما تبقى من هياكل هشة بأكواخهم " منازلهم " فوق رؤوسهم .
مسخ في عمليات البناء و مساكن هشة تفقد الطابع العمراني القديم لأدرار بريقه

مساكن شيدت منذ الحقبة الاستعمارية ، بالطوب و الطين و هي المواد الأولية للبناء التي كانت متوفرة في تلك الفترة بأغلب المدن الصحراوية ، لكنها متناسقة و ذات طابع معماري فريد استقطب أنظار السواح من الداخل و الخارج ، و شكل مرحلة من الإزدهار في العمران بمنطقة توات في ولاية أدرار ، ينم عن الحس و الذوق الجمالي لسكان المنطقة ، و يتميز العمران القديم بابتكار طرق للحماية من حرارة الشمس الشديدة من خلال تمتين الجدران و إحاطة النسيج العمراني بالأقواس على جوانب المنازل ، و إسناد الجدران بدعائم خارجية من الطوب موزونة و تلبيسها بالطين الأحمر ما أعطى رونقا و جمالا خاصا لهذه البنايات ، و تميزا من حيث الهندسة المعمارية لمدينة أدرار ، لكن هذه الميزة قوبلت حسبما اطلعنا عليه في جولة ميدانية و ما تحصلنا عليه من معلومات من السكان و مختلف الجهات المسؤولة ، بإهمال من السلطات المحلية و كذا أصحاب المنازل ، أمام  التأخر المسجل في إطلاق عمليات الترميم و كذا تشويه وجه المدينة القديمة بتهديم عشرات البنايات و استحداث بنايات جديدة مسخت المنظر العام و طبيعة الهندسة القديمة ، على الرغم من التوسع العمراني الذي تشهده الولاية في جميع أرجائها و الأحياء الجديدة التي تم تشييدها في فترة الاستقلال و السنوات الأخيرة على وجه الخصوص .
جولتنا انطلقت من الشارع الرئيسي و شريان المدينة ، شارع العقيد لطفي أين استوقفتنا مظاهر البنايات و الحوانيت و الدكاكين الهشة ، قال لنا  حاج إبراهيم  إن هذا الوضع بقي قائما منذ مدة و يزيد تدهورا رغم الوعود التي أطلقتها السلطات بإطلاق عمليات الترميم و إعطاء إعانات للمستحقين و الأسر المعوزة لإعادة تهيئة سكناتها و جعلها لائقة للعيش ، لكن هذه الوعود بقيت كلام لم ير النور بعد ، توالت بعدها شكاوي المواطنين كل واحد منهم يعرض و يطلب منا التنقل لرؤية ما يعانيه بين جدران منازل آيلة للسقوط ، نفس المشاهد تتكرر بالأحياء المجاورة لساحة الشهداء " لابلاص " و مسجد الجيلالي  شارع زكري عمر و حي الشعوان ، ركام الطوب المترامي بمختلف الأرجاء  و منازل منهارة عن أخرها ، انتشار للأتربة و الركام على حواف المنازل و فوق الأرصفة ، تمديد لخيوط الكهرباء بصفة عشوائية ، و جدران مائلة سندها أوتاد خشبية و دعائم حديدية وضعها قاطنوها خوفا من انهيار ما تبقى من جدران منازلهم ، يتساءل هؤلاء السكان ما الذي تنتظره سلطات البلدية و الجهات المعنية في قطاع السكن ، هل ينتظرون وقوع الكارثة و تشريد عائلاتنا للتحرك .
و يضيف بعضهم لقد حلت لجنة خاصة للاطلاع على الوضع ، و استفاد البعض من  مقررات التأهيل للحصول على إعانة الدولة في إطار الترميم ، و هو ما جعلهم يقومون بتهديم بناياتهم القديمة و الشروع في الأشغال لكن عملية تسديد الشطر الأول من الإعانة تأخرت ما جعلهم يتوقفون عن إتمام البناء ، و هي الوضعية التي أكدها احدهم " عمر " أشار إلى قيامه بتهديم البناية القديمة بعد استفادته من الإعانة و شروعه في وضع الأساسات و الأرضية  ، و متابعة الأشغال من طرف مكتب الدراسات المكلف ، لكنه اصطدم بتأخر دفع إعانة الشطر الأول ، و بقي يتنقل  إلى مقر البلدية و مديرية السكن دون جدوى ، ناهيك عن عشرات العائلات التي لم تستفد من العملية و بقيت تحت أسقف سكنات هشة بسبب عدم تسوية ملكيتها لهذه السكنات التي تعود ملكيتها إلى الآباء و الأجداد و هو ما اوجد تأخرا في تسوية الوضعية بين الإخوة و حسابات الميراث ، فضلا عن تعرض سكنات قديمة هجرها أهلها للإنهيار و تمسك البعض ممن يتوفرون على وضع مادي مريح بحصولهم على الإعانة مثل بقية المستفيدين لترميم سكناتهم ، هذا إلى جانب تخلص غالبية السكان بالنسيج العمراني القديم لمدينة أدرار من الردم المتساقطة أو بقايا عمليات الترميم و تركها على الأرصفة ، و إقدام آخرين على ترميم سكناتهم بعيدا عن الطابع الهندسي القديم و هو ما أضر بالمنظر العام للأحياء السكنية العتيقة .
و في وقت يبقى مشكل السكنات الهشة يشكل كابوسا لقاطنيها ، يتجدد أملهم في إتمام ما أنجز من برامج تنموية على غرار تجديد قنوات التطهير و شبكات المياه و توفيرها بشكل يومي و تعبيد الطرقات و تحسين التهيئة الحضرية بأغلب الأحياء ، بإطلاق عملية جادة لترميم سكنات الأحياء العريقة ، و الحفاظ على قيمة المعالم العمرانية و الهندسية التي تحاكي تاريخ هذه المدينة التي أصبحت تعاني من المسخ و التشويه .
التمسنا في شكاوي المواطنين استياء من سلطات البلدية التي لم تقم بحسبهم بمهامها في الدفاع عن انشغالاتهم و تبليغها إلى مختلف الجهات المسؤولة للتعجيل بإخراجهم من دائرة المعاناة أمام المخاطر المحدقة بهم في هذه السكنات الهشة و حتى على حياة المارة ، تنقلنا إلى مقر البلدية الذي لا يبعد عن هذه الأحياء سوى بعشرات الأمتار ، لمعرفة مدى الاستجابة لهذه الانشغالات و حرصا على تقديم الحقيقة ، و تزامن تواجدنا في ولاية أدرار في الفترة التي سبقت تنصيب رئيس البلدية الجديد ، أين تم تعيين الأمين العام للبلدية " مير بالنيابة " ، غير أنه رفض الحديث عن هذه الانشغالات بحجة انشغاله بأمور تنصيب المجلس الشعبي البلدي و عدم قدرته على تخصيص و لو ربع ساعة طيلة ثلاثة أيام كاملة .

ولاية أدرار تخصص ألاف إعانة لعمليات الترميم و القضاء على السكنات الهشة
خصصت مديرية السكن و التجهيزات العمومية 4000 إعانة المقدر مبلغ كل واحدة منها 70 مليون سنتيم ، في إطار مشاريع الترميم للبناءات الهشة ، بما فيها السكنات الواقعة بالأحياء المتواجدة وسط النسيج العمراني القديم لمدينة أدرار التي تحصي أزيد من ألف بناية هشة ، و بحسب الأمين العام للولاية ، يطرح مشكل افتقار أصحاب ملفات طلب هذه الإعانات بين فئة واسعة من  سكان الأحياء القديمة بوسط مدينة أدرار لعقود الملكية لسكناتهم الموروثة ، و ذلك لبقائها تحت ملكية أبائهم أو أشخاص متوفين إلى جانب عدم تسوية وضعية الملكية بين الورثة ، و هو ما اوجد بحسبه صعوبة في منح الإعانات لهذه الفئة قبل تسوية وضعية عقود الملكية كونها تتنافي مع شروط منح مثل هذه الإعانات ، التي تتطلب من المستفيد إثبات ملكية المنزل ، فضلا عن استفادة ملاك آخرين من قطع أرضية و سكنات و هو ما يحرمهم من الحصول على الإعانة من صندوق السكن وفقا للقوانين المعمول بها.

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)