في عملية نوعية وسط مدينة يسر ببومرداس طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 23 ديسمبر 2014
عدد القراءات: 10190
تقييم المستخدمين: / 6
سيئجيد 

الجيش يقضى على أمير "جند الخلافة" و ذراعه الأيمن

القضاء على خمسة إرهابيين في 24 ساعة
أعلنت وزارة الدفاع الوطني، أمس، مقتل عبد المالك قوري المكنى خالد أبو سليمان، أمير ما يسمى «جند الخلافة» الذي أعلن الولاء لتنظيم «داعش» وتبنى اختطاف وإعدام الرعية الفرنسي هيرفي غوردال، خلال عملية نوعية نفذتها وحدة متخصصة في مكافحة الإرهاب، والتي تمكنت خلال نفس العملية من القضاء على إرهابيين آخرين، وفي عملية منفصلة قضت قوات الجيش على إرهابيين اثنين بولاية تيزي وزو.

تمكنت خليّة من قوات الجيش الشعبي الوطني، في عملية عسكرية نوعية من القضاء على المسؤول الأول لتنظيم «جند الخلافة» بالإضافة إلى عنصريين إرهابيين آخرين خلال عملية وسط مدينة يسر بولاية بومرداس. وقالت وزارة الدفاع في بيان لها صدر أمس، انه تم التعرف على هوية أحد القتلى وهو المجرم الخطير قوري عبد المالك الذي تبنى اغتيال الرعية الفرنسية هيرفي غوردال.
وكانت الحكومة قد تعهدت بتعقب أعضاء التنظيم الذي اعدم الرعية الفرنسي، ونجحت قبل ذلك في القضاء على عنصرين من المجموعة، ليأتي الدور هذه المرة على أمير التنظيم الذي كان محل بحث مكثّف لمصالح الأمن منذ 1995 ويعتبر العقل المدبّر لعدة عمليات إرهابية في منطقة القبائل في الفترة الأخيرة،. وتمت العملية التي تعتبر اكبر ضربة يتلقاها «جند الخلافة» بعد عمل محكم وتتبع مكثّف لنشاط المجموعة الإرهابية.
وقالت وزارة الدفاع في بيانها، بان العملية النوعية التي تمت يوم الاثنين على الساعة العاشرة والنصف ليلا، إثر نصب مصيدة بناءً على معلومات وتتبع لتحركات مجموعة إرهابية خطيرة على متن سيارة داخل مدينة يسر، مكنت من استرجاع بندقيتين آليتين (02) من نوع كلاشنيكوف وحزام ناسف وكمية معتبرة من الذخيرة وهواتف نقالة وأغراض أخرى وهذا دون المساس بسلامة أي من المواطنين الذين كانوا متواجدين قرب مكان تنفيذ العملية.
وتمكنت قوات الجيش خلال نفس العملية من القضاء على الذراع الأيمن لأمير تنظيم «جند الخلافة» المدعو طرفي رابح و إرهابي آخر، حيث كانت المجموعة الإرهابية على متن سيارة سياحية بالطريق الوطني رقم 68  في شقه الرابط بين بلدية يسر و شعبة العامر على مستوى مدخل  الشرقي لبلدية يسر.
ونقل موقع إخباري عن مصدر امني قوله، أن عبد المالك قوري المدعو ( خالد أبو سليمان ) قتل رفقة اثنين من مساعديه بقلب مدينة « يسّر « وهو على متن سيارة سياحية، كان يستعد لتنفيذ عمليتين إرهابيتين بكل من الأخضرية و بومرداس تستهدف أساسا مراكز أمنية، و أورد المصدر الأمني أن عبد المالك قوري هو من كان يرتدي الحزام الناسف، مضيفا أن عملية الإيقاع بعبد المالك قوري تمت عند المدخل الغربي لمدينة ( يسّر ) باتجاه بومرداس، و تحديدا بالمكان المسمّى ( شارع المطاعم ) وقال أن العملية لم تستغرق أكثر من 3 دقائق، وهو ما لم يترك أي فرصة للإرهابيين للقيام بأي رد او مناورة، و هذا بفضل المعطيات الإستعلاماتية الدقيقة التي كانت بحوزة المصالح المختصة التي كانت تتبع تحركات قوري منذ بداية الأسبوع الجاري .
وكان وزير العدل الطيب لوح أعلن مؤخرا، أن قوات الجيش الوطني الشعبي قضت مؤخرا على إرهابي ثان من الجماعة الإرهابية التي اغتالت الرعية الفرنسي هيرفي غوردال. التي كانت مكونة من 21 عنصرا، حسب تقديرات مصالح الأمن، كما أكد الوزير الأول عبد المالك سلال  خلال الزيارة التي قام بها إلى باريس مطلع الشهر الجاري، أن “الحكومة الجزائرية والقوات الأمنية عازمة على متابعة هذه القضية حتى النهاية، وهناك قضاة جزائريون باشروا إجراءات في هذه القضية، وأن القوات الأمنية لا زالت تواصل البحث عن جثة الضحية والإرهابيين الـ21 المتورطين في هذا الاغتيال”. وذكر سلال في القضية ذاتها: “سنتابع القضية حتى النهاية لأنّه يجب عد تقديم تنازلات عندما يتعلق الأمر بالإرهاب الذي أضحى تحديا حضاريا”، وابلغ سلال المسؤولين الفرنسيين، أن 3 آلاف عسكري منتشرون بمنطقة القبائل في مهمة لتعقب تحركات عناصر تنظيم “جند الخلافة”.
وتبنت جماعة «جند الخلافة في أرض الجزائر» خطف وقتل الفرنسي هيرفي غورديل (55 سنة) في جبال جرجرة حيث كان يقوم بجولة مع خمسة جزائريين أطلق الخاطفون سراحهم. وعبد المالك غوري أو خالد أبو سليمان كان أحد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال قبل أن ينشق عنه. وهو يقف وراء الهجوم الذي قتل فيه 11 جنديا في أفريل الماضي كانوا مكلفين بتأمين مركز انتخابي في قرية بودرارن بولاية من تيزي وزو.
وفي عملية أخرى أعلنت وزارة الدفاع مقتل إرهابيين اثنين بولاية تيزي وزو، وقال البيان أن مفرزة أخرى بالقطاع العملياتي لتيزي وزو بالناحية العسكرية الأولى، تمكنت أمس على الساعة العاشرة صباحا، بالقرب من بلدية أكرّو ، دائرة أزفون من القضاء على إرهابيين خطيرين (02) واسترجاع بندقيتين آليتين (02) من نوع كلاشنيكوف، وهو ما يرفع عدد الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم في اقل من 24 ساعة إلى خمسة إرهابيين.

 

أنيس نواري

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)