يعتقدون أنها تجلب لهم المطر طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 24 ديسمبر 2014
عدد القراءات: 6573
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 


المجراف لعبة تقليدية و موعد يجمع قبائل البليدة كل سنة
تعد لعبة المجراف من الألعاب التقليدية التي تعودت على تنظيمها قبائل البليدة المختلفة (بني ميصرة ، بني صالح،وبني غلاي)، حيث أن هذه اللعبة المتمثلة في رمي كرة صغيرة بواسطة العصا،لا تقتصر على الشباب فقط، بل حتى الكهول كان لهم نصيبهم في المشاركة في هذه اللعبة،خاصة و أنها لا تحتاج لملعب، فتكفي مساحة زراعية مسطحة للعبها. حسب أحمد .أ ،أحد المختصين في هذه اللعبة ،فإن هذه الأخيرة تعد من تقاليد وعادات مدينة البليدة،خاصة بالنسبة لسكان الشريعة، كما أنها تلعب في الفاتح من ماي من كل سنة، بهذه المنطقة ،و يعتقد  سكانها بأن اللعبة تجلب لهم المطر، خاصة إذا تم تسجيل حالة جفاف. كما تنظم بهدف المنافسة بين قبائل المنطقة،و في نفس الوقت يشترط في هذه اللعبة، على من أنجب طفلا ،أن يلعب في جهة اليمين ،ومن أنجب بنتا يلعب في جهة اليسار،كما يؤكد في نفس السياق محمد .ع وهو أحد المختصين في اللعبة، بأن في الفاتح ماي يلتقي رعاة الغنم و البقر من القبائل المختلفة في مساحة زراعية شاسعة، ويمارسون لعبة المجراف،   مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تتيح فرصة لقاء مختلف القبائل والقيام بالصلح بين كل الأشخاص أو العائلات المتخاصمة .
يتم بهذه المناسبة تحضير الطعام لكل المدعوين و يضم مختلف الأكلات الشعبية التقليدية للمنطقة، وذلك في جو مليء بالتضامن والتآخي بين مختلف القبائل،كما تقرع الطبول بالمناسبة و يتم الاحتفال بالرقص و الغناء الذي يرمز إلى العادات و التقاليد العريقة . وفي هذا السياق تؤكد رئيسة الديوان السياحي لبلدية الشريعة، بأن الديوان يسعى لإعادة إحياء هذه اللعبة التي غابت عن الأجيال الجديدة، وتضيف نفس المتحدثة بأن الديوان سينظم بالمناسبة ،مهرجانا يختتم في الفاتح ماي القادم، بلعبة المجراف، ويكون بحضور أعداد كبيرة من المواطنين من مختلف قبائل البليدة ،بهدف التعريف بهده اللعبة وإعادة إحيائها وإحياء السياحة الجبلية بالمنطقة .
نورالدين -ع

 

أضف تعليق

الاسم (الزامي)
البريد الالكتروني(الزامي)